أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


الملاحظات





“هتش” تكتل جديد في سوريا ومخاوف من تزايد الانقسام

بعد انتزاع حلب من يد المعارضة السورية، انحسرت قوى الثورة السورية وازدادت الخلافات والانقسامات وأصبحت الفصائيلة هي السمة ..




11-02-2017 11:00 مساء
الصقر
عضو
rating
الأوسمة:1
الوسام الدهبى
الوسام الدهبى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 20-01-2017
رقم العضوية : 3
المشاركات : 200
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 16-12-1980
قوة السمعة : 210
 offline 


بسم الله الرحمن الرحيم
بعد انتزاع حلب من يد المعارضة السورية، انحسرت قوى الثورة السورية وازدادت الخلافات والانقسامات وأصبحت الفصائيلة هي السمة الأبرز على مشهد الساحة السورية، وفي محاولة لرأب صدع المعارضة وتجميع صفوفها المتفرقة، نشأت جبهة جديد باسم هيئة تحرير الشام، هذا الكيان الذي استبشر به الفرقاء خيراً يضم في صفوفه جبهة فتح الشام التي تصنف دوليا بأنها إرهابية، الأمر الذي زاد من حرج القائمين على هذا التجمع الكبير وتسبب في زيادة الملاسنات بين الأعضاء البارزين في ساحة الثورة، وتسبب الكيان الجديد في حدوث اقتتال داخلي رغم وجود مايسمى الشرعيين وهم من تفرغوا لحل النزاعات ولكن دون فائدة، هتش أو هيئة تحرير الشام ليس فكرة جديدة فقد كان في الماضي محاولات مشابهة الهدف منها تجميع قوى الثورة السورية التي تختلف مدارسها وتزعم كل فرقة أنها تطبق الإسلام بحق، هذه الأيديولوجيا المتشددة في فهم الدين، جعلت من الساحة السورية اليوم مثالاً للفرقة والانقسام.






وبالرغم من كلمة أمير هتش أبوجابر الشيخ التي أثنى فيها على جميع المتحالفين بمافيهم فتح الشام الإرهابية أو مايعرف بالقاعدة المستقلة، إلا أن مظاهر الاحتراب تبدو واضحة ولايمكن الأغضاء عنها.

وتسببت هتش في بروز نوع جديد من الخلاف والانقسام وهو تخوين قوى الثورة الأخرى التي لم تنظو تحت هذا المسمى رغم محاولات كبار هتش عدم جر الكيان الجديد لمثل هذه الأمور وتحكيم منطق المصلحة أولاً، وهو الأمر الذي يواجه بين الفينة والأخرى بتعنت ورفض شديد من قبل جنود الهيئة، وما أن تهدأ موجة التخوين الداخلي حتى برزت وجوه أخرى داخل الكيان الجديد ترمي قادة اجتماع استانا بالردة والعمالة، الأمر الذي أثار حفيظة من سعوا لتأسيس هذا التجمع مرة أخرى، وأمام هذا المشهد السوري الجديد، يبدو أن الأمور تسير إلى المزيد من التعقيد والانقسام وموجة جديدة من الاحتراب الداخلي بين الثوار أنفسهم، وهو الأمر الذي قد يعيد الثورة السورية إلى نقطة الصفر. 

في رعاية الله وحفضه






الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 






???????? ???????




الساعة الآن 01:34 صباحا
Privacy Policy | سياسة الخصوصية


المنتديات